جميع الاراء بهذا المنتدى تعبر عن اصحابها , والاعلانات الخاصه لا تمت للمنتدى بصله
 
البوابةالرئيسيةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 تــصــنــيــف الــكــائــنــات الــحــيــة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
konvict

avatar

المساهمات : 5
تاريخ التسجيل : 11/03/2008

مُساهمةموضوع: تــصــنــيــف الــكــائــنــات الــحــيــة   الأحد أبريل 13, 2008 7:36 am

تصــنيف الكائــنات الـحــــية


يطلق هذا المصطلح في علم الأحياء على عملية تحديد الكائنات وتسميتها وجمعها في نظام منهجي، بهدف إمكانية فحصها ودراستها ضمن فصيلة أو نوع معين. وفي هذه الحالة يتم تحديد مجموعات الكائنات باختيار السمات الهامة أو الخصائص المشتركة التي تجعل أعضاء كل مجموعة تشبه بعضها الآخرى في الوقت الذي تختلف فيه عن المجموعات الأخرى.
وتحاول نظم التصنيف المعاصرة وضع المجموعات في فئات تعكس فهما لعمليات النشوء التي تشكل الأساس لأوجه الشبه والاختلاف بين الكائنات. وتشكل مثل هذه الفئات نوعا من البناء الهرمي تعبر فيه المستويات المختلفة عن الدرجات المختلفة من علاقة النشوء التي توجد بين الأعضاء. ويبدأ البناء الهرمي من عدة ملايين من الأنواع يتكون كل منها من كائنات فردية ترتبط ببعضها الآخر ارتباطا لصيقا حتى ممالك قليلة يحتوي كل منها على مجموعات كبيرة من الكائنات يختلف الكثير منها عن الآخر اختلافا بينا.
وللوصول إلى مناهج تصنيف تتوافق مع العالم الطبيعي بأكبر قدر ممكن، يقوم علماء الأحياء بفحص ومقارنة تشريح ووظائف ونظم وراثية وسلوك وبيئة وتاريخ البقايا الحفرية لأكبر عدد ممكن من الكائنات. وقد تم تحديد أكثر من (1.5) مليون مجموعة مختلفة ووصفت وصفا جزئيا وما زال هنالك الكثير من المجموعات في انتظار الدراسة. وتشارك كل فروع الأحياء في مثل هذه الدراسات، إلا أن التخصصين المعنيين مباشرة بمشاكل وقضايا التصنيف هما علم التصنيف وعلم التصنيف المنهجي. وعلى الرغم من وجود درجة معقولة من التداخل بين الفرعين، إلا أن علم التصنيف يركز أكثر على تسمية الكائنات وعلى إنشاء نظم هرمية، بينما يعنى علم التصنيف المنهجي بإزالة اللبس عن العلاقات بين الكائنات أثناء نشوئها وارتقائها.
تاريخ التصنيف


منذ عصر أرسطو في القرن الرابع قبل الميلاد، تم التعرف على مملكتين من الكائنات الحية: المملكة النباتية والمملكة الحيوانية وبهذا تم التوصل إلى أول تصنيف في تاريخ البشرية. ومن حيث طريقة الحياة والمسار الذي تسلكه أثناء نشوئها وارتقائها، تختلف النباتات الثابتة في مكانها اختلافا بينا عن الحيوانات المتحركة التي تتناول الطعام بحيث ظل مفهوم المملكتين كما هو دون تغيير حتى القرن العاشر ال ميلادي.
خلفية تاريخيه


منذ العصور القديمة تركزت الأسئلة حول التغير التدريجي على مسألتين: الأولى هي كيف يتم انتقال الصفات بدقة من جيل إلى آخر؟ والثانية: كيف يتم التنوع في هذه الصفات وكيف يتم انتقال هذا التنوع؟ ولعل أولى الإجابات على هذه التساؤلات جاءت في قول رسول الله صلى الله عليه وسلم "تخيروا لنطفكم فإن العرق دساس". على أن التفسيرات العلمية جاءت على يد العلماء المسلمين في القرن الثالث الهجري / التاسع الميلادي. فذكر ابن ربن الطبري في كتابه فردوس الحكمة : "من أن امرأة ولدت بنتا بيضاء من رجل حبشي، وأدركت ابنتها تلك وتزوجت من رجل أبيض فولدت ولدا أسود، لأن الولد نزع إلى لون الجد "(أبي الأم)".
وفي القرن الثامن الهجري / الرابع عشر الميلادي ذكر ابن قيم الجوزية في كتابه تحفة المودود بأحكام المولود أن في نطفة الرجل عناصر مختلقة صغيرة جدا من أجزاء الجسم كله، وأن بذرة الأنثى مثل ذلك. وقد أطلق العلم المعاصر على هذه العناصر التي ذكرها ابن قيم الجوزية اسم الجينات.


وفي القرن التاسع عشر الميلادي قام عالم الحيوان الفرنسي جان بابتست دو لامارك باستحداث آلية تفسيرية مؤداها أنه بتغير جغرافيا العالم ومناطقه المناخية فإن ثمة مؤثرات جديدة تؤثر في الحياة النباتية والحيوانية مما يؤدي إلى نشوء احتياجات جديدة. وينتج عن ذلك ظهور تراكيب جديدة مع تعديل في التراكيب القديمة. وقد اعتقد لامارك أن هذه التراكيب المعدلة - والتي في حالة عدم تعديلها تسم ى التراكيب المكتسبة - يمكن أن تنتقل إلى الأجيال القادمة وبذلك تتم وراثتها. ويفترض لامارك أن نتيجة هذه الوراثة تتراكم من جيل إلى جيل حتى تحدث نوعا جديدا في نهاية الأمر.


وفي أواخر القرن التاسع عشر، تم استحداث نظريات وراثية بواسطة بعض العلماء أمثال تشارلز داروين وعالم الأحياء الألماني إرنست هايكل وعالم النبات الهولندي هوجو دي فريز وعالم الأحياء الألماني أوجست وايزمن. ويرجع السبب الأساسي في هذا الاهتمام بالوراثة إلى النظرية الداروينية للانتقاء الطبيعي التي ظهرت عام 1275هـ / 1859 م والتي افتقدت المفهوم العملي للوراثة. وبالتالي أصبح علماء الطبيعة على دراية بالحاجة إلى فهم العملية التي يتم بها التنوع لمعرفة أي حالات التنوع التي تنتقل إلى الأجيال المتعاقبة. وقد افترض داروين نفسه نظرية للوراثة سميت Pangenesis مؤداها أن خلايا الجسم تنتج ذرات دقيقة pangenes تدور في الجسم وتنتقل إلى أمشاج الذكر والأنثى وتنتج خلايا الأجيال المتعاقبة. وتتلخص نظرية داروين في أن كل جزء من أجزاء الجسم يسهم بجزء من تكوينه في تركيب المني. وقد توافق داروين مع لامارك في الاعتقاد في وراثة الصفات المكتسبة. وعلى النقيض من هؤلاء، يعتقد وايزمن أن خلايا المبيض والخصية التي تنتج البيضة ونطفة السائل المنوي لا تتأثر بالتغير في الأنسجة المكونة لبقية أجزاء الجسم، وأن الصفات المكتسبة لا يمكن انتقالها من الأبوين إلى الأبناء. لكن وايزمن افترض أيضا وجود تسلسل هرمي من الجزيئات الوراثية التي تنطلق بالتعاقب خلال الاختلاف الجنيني والتكامل مع بعضها البعض من أجل التفاضل.


وقد كان أسلوب الإحصاءات البيولوجية - والمتمثل في إجراء القياسات والتحليل الإحصائي للتنوع داخل بيئة سكانية ما - معالجة هامة لمشكلة الوراثة قبل عام 1317هـ / 1900 م. وقد أكدت الإحصاءات البيولوجية على أهمية القياسات الكمية للصفات البدنية وتوزيعها في البيئات السكانية ليس فقط في نقطة واحدة من الزمن ولكن على مر جيلين أو ثلاثة. وكان من المؤسسين الأساسيين للإحصاءات البيولوجية العالم الإنجليزي السير فرانسيس جالتون وتلميذه كارل بيرسون ( 1273- 1355هـ / 1857 - 1936م). وقد أوجدت الإحصاءات البيولوجية مجالا لتحليل الوراثة للصفات في البيئات السكانية دون الحاجة إلى اللجوء إلى تجارب التوالد. القرن العشرين أ دت الدراسة التي أجراها مندل عام 1282هـ / 1866 م والتي أعيد اكتشافها عام 1317هـ / 1900 م وموضوعها أنماط الوراثة في النباتات البقولية إلى إتاحة مصدر هام لأفكار جديدة عن الوراثة. ومن خلال عمله في تشريح النباتات البقولية، توصل مندل إلى نظريتين عامتين. كانت أولاهما نظرية قانون الفصل: وتقتضي أنه عند تكوين خلايا البذرة يقوم العاملون المخصصون لأي صفة من الصفات في الغالب بالانفصال عن بعضهما البعض ليستقر كل منهما في بويضة أو نطفة أخرى. والنظرية الثانية والتي سميت فيما بعد بقانون التصنيف المستقل تذكر أن العوامل الموجودة بالأب والأم لأية مجموعة من الصفات تنفصل على نحو مستقل عن أية مجموعة أخرى من

الصفات.
وتعد أحد الفروق الهامة التي تساعد على تطور الدراسات الوراثية بشكل عام والمفاهيم التي توصل إليها مندل بشكل خاص تلك التي تم التوصل إليها بين الطراز الجيني والصفات الطبيعية كما بين ذلك عالم النباتات الدانمركي فيلهلم جوهانسون ( 1273- 1345هـ / 1857 - 1927م). ويشير النمط الجيني إلى الجينات الفعلية التي يحملها أي كائن حي والتي تستطيع الانتقال إلى الجيل التالي. كما تشير الصفات الطبيعية إلى المظهر الفعلي (فيما يتعلق بالصفات) التي تبدو على هذا الكائن. وفي بعض الأحيان- لكن ليس في جميعها- تعكس الصفات الطبيعية النمط الجيني كما هو الحال في الجين المتضاعف المتنحي، فإذا كان هناك كائن يجمع جينين أحدهما سائد والآخر متنح، ففي هذه الحالة تكون الصفات الطبيعية في الصفة السائدة مما يغطي وجود الجين المتنحي. وتكمن أهمية هذا الفرق في إبراز حقيقة مؤداها أن السبيل الوحيد لتحديد النمط الجيني يكون من خلال تجارب التوالد وليس فقط عن طريق اختبار الصفات الطبيعية للكائن.




Konvicted
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الزعيم السداوي
مشرف
avatar

المساهمات : 429
تاريخ التسجيل : 01/03/2008
العمر : 26
الموقع : www.kooora.com

مُساهمةموضوع: رد: تــصــنــيــف الــكــائــنــات الــحــيــة   الأحد أبريل 13, 2008 10:18 am

تسلمـــ

_________________
ستبقون كبار إيطاليا....
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://forum.kooora.com/f.aspx?mode=f&member=396676
(وريث % الهم)
مشرف
avatar

المساهمات : 344
تاريخ التسجيل : 01/03/2008
العمر : 25

مُساهمةموضوع: رد: تــصــنــيــف الــكــائــنــات الــحــيــة   الأحد أبريل 13, 2008 11:08 am

مشكور
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
konvict

avatar

المساهمات : 5
تاريخ التسجيل : 11/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: تــصــنــيــف الــكــائــنــات الــحــيــة   الثلاثاء أبريل 15, 2008 9:23 am

الله يسلمك ... [الــزعـــيـــم]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
konvict

avatar

المساهمات : 5
تاريخ التسجيل : 11/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: تــصــنــيــف الــكــائــنــات الــحــيــة   الثلاثاء أبريل 15, 2008 9:24 am

العفـــوو ... وريث الهــم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
تــصــنــيــف الــكــائــنــات الــحــيــة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى ثانوية ناصر بن عبدالله العطية المستقلة :: قسم الاحياء :: الاحياء مقرر الصف العاشر-
انتقل الى: